ثم عاش حنظلة


2 Responses to “ثم عاش حنظلة”

  1. Mohamed Yehia Says:

    القدر لا يعرفُ كيف يرسُم الإتجاهاتِ التي لا تموت !

    لا عليك يا صاحبي ..
    ما من موتٍ هادئٍ إلّا وانتصر !
    حتى لو لم يمُت ،
    فهو من أجلِ الموتِ يصبحُ حيّاً للأبد …

  2. مريم Says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    حنظلة لم يمت حتى يعيش🙂 إنما تعب قليلاً وإنكسر ، ولا زال تعباً الان ..
    لكنه يوماً ما سيثور ويثور وينتصر ..
    بوركتَ أخي ،،
    لولا أنني أتناقض مع “ناجي علي” في قضية أنا عربي يا جحش ..
    فنحن مسلمون قبل أن نكون عرب =)
    لكنني لا أستطيع أن أتناسى عظمة هذا الشخص
    ولا أزال أذكر إحدى معارفي حين قالت لي : كم حاولت مرارا أن أرسم وجه حنظلة
    وقد إقترب هذا اليوم الذي تتحرر فيه فلسطين ونرسم وجه حنظلة
    “ألا إن نصر الله قريب”

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: